.

الفنان عبدالسلام الشويخ

الحالم ب"أصيلة"

كأفق وحلم وذاكرة

 

ولد الفنان عبد السلام الشويخ بمدينة أصيلة - تابع دراسته الابتدائية بمدرسة محمد الإدريسي"رأس الدائرة"، و بإعدادية الإمام ألأصيلي، قبل أن يتوجه إلى مدينة طنجة، ليتخصص في شعبة الفنون التشكيلية، بثانوية ابن ألخطيب.

في سنة 1985 حصل على شهادة الباكالوريا كانت هده الشهادة هي الأولى التي قدمت لتلاميذ شعبة الفنون التشكيلية بمدينة طنجة. عبد السلام الشويخ كان ينتمي للفوج الأول من طلبة الفنون التشكيلية الدين مهدوا طريق هده الشعبة بشمال غرب المملكة المغربية.

في أواخر غشت من نفس السنة، انتقل إلى مدينة أميان الفرنسية لمتابعة دراسته الجامعية بمعهدها الفني لوجي دوغوى، التابع لكلية بيكاردي .

بعد سنتين من الدراسة والتجربة الفنية التشكيلية بهذه المدينة، حصل عبد السلام الشويخ على أول دبلوم جامعي له، في الدراسة التشكيلية المتخصصة في البحث "النظري والتطبيقي" لميدان الفن التشكيلي المعاصر.

في سنة 1987 رحل الفنان إلى مدينة باريس لإنهاء دراسته العليا بجامعة السربون "باريس الأولى"

حصل بهده الجامعة على ثلاث دبلومات مهمة: لسانس، الإجازة وثم دبلوم الدراسة المتعمقة في الميدان التشكيلي المعاصر.

وهكذا أتم عبد السلام الشويخ مشواره الدراسي الفني بين فضائه الثقافي المغربي العربي الإسلامي، ألأصيلي وبين عالم النظريات التشكيلية الغربية ليصبح أخيرا فنانا يمارس حياته الفنية المعاصرة عبر حساسية تحاور كل الثقافات العالمية الإنسانية وتتواصل معها من موقع التعدد والتنوع والاختلاف.

حاليا يعمل كمدرس في شعبة الفنون التشكيلية بثانوية مارسولان برتيلو بمدينة نوجون سير لواز فرنسا، ومدير فني لقاعة العرض الفنية بنفس الثانوية.

 

ABDESLAM CHOUIAKH