الصفحة الرئيسية

zaila.com le site web des zaîlachis du monde Contact : abdes@zaila.com Oeuvre réalisée par ABDESLAM CH’OUIAKH

عيون من بنزرت

ذلك الزيلاشي المهاجر

بسمة بنت محمد بن سليمان

 

 

قد تكون الرحلة بين المغرب وفرنسا معدودة بالساعات  ومحدودة بأميال بحريّة تقاس بالكلومتر قيسا حسابيا فيزيائيا يعقد المسافة على الزمن عقدا يعجز عن تجاوز المادة إلى ما ورائها ...ولكنها عند هذا الطائر المهاجر.. عند عبد السلام شويخ  نقلة من فضاء معرفي إلى آخر من هندسة مدينيّة إلى هندسة أخرى ..من توهّج الشمس إلى بياض الثلج ..رحلة في المكان تزكّيها الألوان فيما يشبه الطقس التّعبدي...من ثقافة تعبق بسحر الشرق إلى أنوار تزخر بحضارة الغرب..لن أعرض إلى مسيرة حياته ولا إلى تفاصيلها التاريخية المغرقة في السرد ولكن سأسعى إلى تبيّن مكامن الفرادة في شخصيّته الفنّية قوامها تعلق صادق بمدينته الساحرة ومدارها على التسامح والتواصل المخصب التلقائي العفوي..شخصية جدّية مرحة ..حسّاسة صارمة..متحفّظة منطلقة..تجمع المتناقضات جمعا مذهلا يليق بحساسيّة فنّيّة معطاء ترى من الحياة ما يضمن الاستمرار رغم الألم والانكسار..يتحرّك في فضاء الذّاكرة قدر تحّركه في المكان..يتحمّل هموم وطنه ويحترم إنسانيّة الإنسان فيه ..يعطف على مواطنيه ويرأف حتّى بحيطانه وجدرانه....يتعلّق بأزقّة مدينته تعلّق طفل بالساحات التي لعب فيها الكرة والغمّيضة.. وتتبع خلالها خطو الحسان يركضن ركض الغزلان..يجمعن نعومة الكثيب على قسوة الإسفلت وهدير الموج على صمت اللّيالي...حتّي يكون القمر قاسما مشتركا بين باحات المدينة وامتداد الشاطيء...تعلّقه بوطنه لا مثيل له حبّه لمواطنيه من الإيمان..رحمته ببني قومه مضرب الأمثال وعيه بالتضامن الاجتماعي  مثال للتحضر والجدية في التعامل والإحساس بالمسؤولية..طموحه بعيد  كل البعد عن الفردانيّة والأنانيّة  يعيش بالأمل ويحرّكه الألم..يرى في الاختلاف رحمة وفي التآلف نعمة...إحساسه متدفّق وعينه الثاقبة يحوّلها إلى منظار.. إلى عدسة.. إلى خط إلى قيم ضوئية تنوس بين الحياد و البهجة ..ينتقل بين الظلال والأضواء..يسعى إلى جمع ما اغتنم من الحياة قبل الممات حتّى لا يصيبه الدّهر إلا بما شاء

 بسمة بنت محمد بن سليمان...