zaila.com le site web des zaîlachis du monde Contact : abdes@zaila.com

من تأنيث القضية إلى أنسنتها

نظرات في "بوح الأنوثة"

أبو الخير الناصري

 

يكتسي كتاب "بوح الأنوثة" للدكتورة سعاد الناصر أهمية خاصة في تقديري نظرا لتميز الطرح الذي يقدمه لقضية المرأة من ناحية، ولموقعه داخل السياق التأليفي لمؤلفته من ناحية ثانية، وتحديدا لعلاقته بكتاب "قضية المرأة.. رؤية تأصيلة" الصادر بعده بست سنوات.

وتسعى هذه الورقة، في المقام الأول، لاستجلاء أهمية "بوح الأنوثة" من حيث طريقة عرضه لمشكلات المرأة، وعمق مناقشته لهذه المشكلات، وصراحته وجرأته في الخطاب.

ولعل أول نتيجة ينتهي إليها قارئ هذا الكتاب هي أن مؤلفته تنأى عن تلك النظرة العامة والسطحية التي تسلك النساء جميعا في خانة واحدة، لتنطلق تأسيسا على ذاك التعميم في إعادة اللازمة المتكررة القائلة إن المرأة تعاني الظلم، والفقر، والقهر، والحرمان من الحق في التعليم والشغل وغيرهما.

إن القارئ لهذا العمل يخرج من قراءته بخلاصة مفادها أن المؤلفة ترفض ذاك التشخيص وتعده سطحيا وغير عميق. وتقدم في مقابله تشخيصا مغايرا تؤسس له انطلاقا من أسئلة شتى من بينها على سبيل المثال:

"- هل للمرأة قضية؟

- وإذا كانت هناك، فهل قضية المرأة في العالم الإسلامي هي نفس قضية المرأة في العالم الغربي؟.."(ص11)

- وعن أي امرأة نتحدث؟(ص19)

ولئن كانت هذه الأسئلة وغيرها تكشف عن "فوضى التفكير في شؤون المرأة وشؤون الحياة كلها... وعن تدافع رياح الإيديولوجيات والقناعات الهشة التي تمتص قوانا، وتخدع عقولنا إلى حين.."كما يؤكد الدكتور محمد الكتاني فإن هذه الأسئلة تشكل أيضا نقطة انطلاق الدكتورة سعاد الناصر لتقديم تشخيص دقيق لأحوال النساء.. فتميز بين نساء البادية ونساء المدينة، وتفصل داخل البادية بين "بادية السهول والجوار مع المدن، والتي تلتقط المرأة فيها ثقافة وممارسات المسلسلات العربية والأجنبية"(ص18) و"بادية الجبال والخلاء التي لا تتصل بالمدينة إلا بمحض الصدفة- هذا إذا هي اتصلت.."(ص18).

كما تميز داخل نساء المدينة بين المرأة الزوجة المتفرغة لأعمال البيت بوصفها "وظيفة من أهم الوظائف التي التصقت بالمرأة منذ أقدم العصور.."(ص19) والمرأة الزوجة العاملة التي "تواجه أهم المشكلات: عدم استطاعتها تأدية جميع الأعمال الموكولة إليها.."(ص19-20).