zaila.com le site web des zaîlachis du monde Contact : abdes@zaila.com

رجال التعليم وفساد المجتمع

أبو الخير الناصري

 

من المتفق عليه في واقعنا المغربي تدني الوضع الاعتباري لرجل التعليم داخل البلد، وتكفي جولة واحدة في إحدى مدن المغرب أو قراه ليقف الباحث على نظرة الإهانة والإدانة التي بات كثير من سكان هذه الأرض يوجهونها لحاملي رسالة الأنبياء كلما سنحت الفرصة للحديث عن هذه الفئة من الشعب المغربي.

فإذا ما مشى الشاب المعجب بنفسه على أحد جانبي الشارع الرئيس دون أن يعبأ أحد بهمومه ومشاكله وتطلعاته، ثم امتلأ غضبا، ورفع صوته بكلام بذيء غير مكترث بمن حوله، فإننا لا ننتظر طويلا لنسمع من يقول " الله يلعن اللي قَرَّاه! ".

وإذا خرج الشيخ الزاهد من معبده وسار بين الدروب .. وفوجئ بابنة جاره تجلس على فخذ " صديقها " الذي ترى فيه صورة أحد أبطال المسلسلات المكسيكية أو التركية التي تتابعها في منزل الوالدين كل مساء، عاد الشيخ الوقور إلى بيته، فسبَّح وحوقل، وتساءل مستنكرا " أهذا ما تتعلمه البنات في المدارس ؟!".

وإذا أحاط التلاميذ المراهقون باثنين من أصدقائهم داخل ساحة المدرسة، أو خارجها، مشكّلين حلبة يتصارع داخلها التلميذان في مشهد يحاكي أفلام العنف التي تبث على قنوات شهيرة، ووقعت عين أحد الآباء على ذاك المشهد، أيقن الرجل أن لا فائدة ترجى من المؤسسات التعليمية، وتأكد لديه أنها أمكنة لصناعة العنف والجريمة لا غير (...) .